مواصفات قياسيه



لي صديق، لنقل صديق مميز، مختلف في منظورة الذي يرى منه الحياة عن باقي العامة. ه
قال لي جملة احتفظت بها للآن في عقلي، اعيدها كلما احتجت اليها

المجتمع يفرض نفسه بطريقته لتخرج انت كباقي عناصر المجتمع، مثل آلة انتاج الصناديق. الآله تنتج نفس الصناديق كل مرة، كل مرة فارغه  جميعها لها ذات المواصفات القياسيه الثابته، المختلف عنهم هو الشاذ والمعطوب. ه

لماذا مجتمعنا كذلك؟ لما المختلف غير مرغوب؟؟

5 Comers:

Deema said...

لا أرى مجتمعنا بهذا الأسلوب أبداً

لأن الناس في مجتمعنا مختلفون جداً و لكن كلهم أو أغلبهم ربما يختبئون داخل هذه الصناديق

أحياناً لا أرى أنه داعي الخوف الذي يجعلهم يلبسون الصندوق هو داعي البساطة في الأساس و لكن مع الزمن صار حب التخفي و خداع رغبة الناس العطشى للكشف

و تلك طبيعة في مجتمعنا مختلفة عن باقي المجتمعات، ربما بتأثير من البحر، و الصحراء

هذا رداً على التصور الذي كتبت

و لكن تصوري عن المجتمع الكويتي هو أنه مجتمع مسرحي فيه يهتم كل شخص أن يبين و يعرب شكلياً أو ظاهرياً عن وجهة نظره أو شخصيته

Smart-y said...

Deema: الخوف من التفكير وتجريد الاشياء عامل مهم في تخفيهم داخل الصناديق. لازم نسوي حملة اعادة تدوير للصناديق ونستفيد منهم في التخزين لا الاختباء.
مجتمع مسرحي، هممم، مجرد التفكير في الكلمة سرحت بعيد، هاها :)

RADIANT GUY said...

لا اهتم بمى يمليه علي المجتمع و من فيه، أهتم بما أؤمن به و في نفس الوقت أن لا أتعدى على غيري.

Anonymous said...

Ever ask yourself why that is? Why do thousands - if not millions - of people worldwide agree on basic elements in life? These things happen for a reason, and rather than condemn such unison within a community - which is something done from within a subjective perspective - you must ask yourself why that is.

And the reason is that we all live within this universe. We are governed by this universe, whether we realize that or not, whether we agree to it or not. It does not matter since the universe is too immense and too powerful to change. And this universe revolves within a specific order; an order that ensures our mental and physical health and thus, ensures our survival as species.

To go into more detail, the universe is composed of polarities that must coexist in order to ensure this cosmic order. Day & night, water & land, heaven & earth, man & woman. These polarities have existed ever since the existence of mankind and even before that. They ensure the survival of the planet and its inhabitants.

Therefore, going against the universe in any way leads to negative outcomes that wreak havoc and malady upon the person. People and communities feel that as well, which is why they instinctively feel the need to abide by the order of the universe, to ensure their survival as species.

Go with the universe, go with God. Stop whining about how societies do not - cannot - tolerate deviant attitudes and norms, but think about the reasons behind that, which have been carried out through centuries.

And remember, old is gold.


Farmer

Smart-y said...

bashar: i totally agree with you :)

farmer: لديك وجهة نظرة احترمها، لكن الكون والمساحة التي نعيشها في هذا الزمن تسمح لعقولنا بتوسعة قدرتنا الاستيعابية على تجديد مفاهيم العالم وكيف نعيش وكيف نرى علاقتنا مع خالقنا، انا مع اعادة التفكير في كل الامور التي من حولنا وتجريدها من رواسب الماضي.
للآن لم تصل البشرية الى ما يمكنها من تفسير جميع ما يجري حولها تفسير مطلق. وعلى مجال اصغر بكثير شبهت هذة الفكرة بمجتمعنا الخائف من المختلف والاشخاص الخارجين عن "صندوقهم" المكرر. وعدم سماحهم بتقبل اي تنازل للتجديد.