عندما تُبدع بإيجابية




اكتب اسطري هذة وانا على بُعد ساعات قليله من رمضان، من بداية اول يوم.. اعاده الله عليكم بالخير والبركات، ومبارك عليكم الشهر الفضيل. ومع رشفات من القهوة السوداء المُره، ورائحتها الزكيه.. تذكرت انسانه تعرفت عليها منذ شهر، تأثرت فيها كثيراً، بشخصيتها، بطريقة تفكريها، وبطاقتها الايجابية الكبيرة (ماشاء الله عليها) وجعلتني اؤمن بأن الانسان هو حصيلة تفكيره.


يعني بالكويتي كلنا نقول مالنا خلق، انا مالي خلق هالمكان، مالي خلق هالكلاس، مالي خلق هالشخص، بس انت هل فكرت مرة تقول، ليش ما احاول استمتع في الشي اللي مالي خلقه؟ احاول افكر بطريقة ايجابية، في تلك اللحظة بالذات ستتغير لك المعطيات وسترى نتيجه مختلفه عن ما كان سابقاً. لماذا؟ لأنك اصبحت تفكر بطريقة ايجابية، ما اقوله الآن قد لا يكون جديد عليك وانت تقرأ اسطري هذة، لكن هل جربتها فعلاً؟ ام كعادتنا التي دائماً نقول نعرف لكن نادراً ما نفعل.


ومن الاشياء التي اصبحت اؤمن فيها ايضاً، ان كل شخص منا يولد ومعه هدف، رسالة، لكنها غير واضحه، كأنها شفره تحتاج منك ان تفسرها من خلال معرفتك اكثر لنفسك ولشخصيتك، وجّه اسئله لنفسك وجاوبها بكل صراحة وشفافية، حاول معرفه سبب وجودك وما تريد ان تعطيه لهذة البشرية، للشخوص الذين في حياتك ومن حولك، ما التغيير الذي قد تساهم فيه؟ هذة مهمتك انت كأنسان في فك شفره رسالتك ومعرفه سبب وجودك، ومعرفه محتوى رسالتك وهدفك في الحياة.


وطبعاً لن انسى مثلث "المتعه، الابداع، والخيال" فالمتعه تكون دائماً رأس المثلث والابداع والخيال وجهان لعملة واحدة، فأي عمل تعمله لكي تبدع فيه وتعيش لحظاتك الابداعية فيه لابد ان تستخدم الخيال، وأول شي هو ان تستمتع في ما تقوم به (المتعه)، حتى تعيش لحظة ابداعية (الابداع) وينطلق فيك الخيال والعنان لأبعد الحدود (الخيال). فكما قالت وتذكرنا دائماً قال ألبرت أينشتاين

“Logic will get you from A to B, imagination will take you everywhere”

وايضاً قال

“Imagination is more important than knowledge!”

لذا انا انصح برسم هذا المثلث والنظر اليه للحظة والتفكير فيه، وسترى انه اقوى واسرع مفعول من اي سحر قرأت عنه في روايات الخيال، او رأيته في افلام هاري بوتر.

وعلى انغام ام كلثوم وسيرة الحب، ومن منا لا يحب؟ فالحب هو اساس كل شي في هذا الوجود، ابتداءً من نفسك، ثم الدائرة المحيطه بك، حتى ينتهي بك المطاف إلى حب الجميع، وتاثير هذا الحب على شخصك وطاقتك الايجابية التي بالطبع ستكون اكبر، حتى انت ستلاحظ الفرق. هناك دافع خفي قوي يدفعك للإبداع والخوض في عالم الخيال الواسع. وفي نهاية كتابتي، احب اهدي اسطري هذة إلى انسانة احببتها ولم اجد فرصة افضل من هذة لأعبر عنها، فأنت فعلاً كنتِ لنا اماً ثانية، اهديها إلى الدكتورة هيفاء السنعوسي في جامعه الكويت، لقد تأثرت كثيراً بشخصيتها، وثمره تأثري بها هي هذة المقالة، شكراً لكِ.

3 Comers:

Anoosa said...

Loved it really inspirational!
It reminded me of who I was before I graduated with my
Usual silque 'yab8a alamal' it really made me
Go back to good old times where I never gave up!
And making me now to sail again in this
Mission for the future to come
And the present where I am in!
Thank u!

lemon-aid said...

i love it!!!!!!! kaaaaak "angham om kalthoom" hathi fa9lat gabl rmithan 9a7? kan sheno fairuz oo um kalthoom oo ba3ad shay nesait:P bas one word AMAZING! keep it up!

Anonymous said...

great article I love it ! good job and menna lla3la enshalla :D

-UrBro